Friday, December 31, 2010

احدث واخر اخبار فى وزارة القوى العاملة 31/12/2010

قالت عائشة عبدالهادى وزيرة القوى العاملة، إنها عندما دعت خريجى الكليات النظرية للعمل بمهن لا تتناسب مع مؤهلاتهم العملية لم تقصد التقليل من قيمة الكليات النظرية، لأن هذه الكليات هى التى خرجت لنا نوابغ الأدب والفكر والسياسة وعظماء مصر على مر التاريخ، مشيرة إلى أن ما نسب إليها حول دعوتها لخريجى الكليات النظرية بالعمل كأفراد أمن جاء منقوصاًَ وغير مكتمل وخاطئاً فى مجمله على طريقة "لا تقربوا الصلاة".

وأضافت عائشة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هناك بعض الأوضاع تتطلب مبادرات من جانب الشباب للتغلب على الأوضاع الاقتصادية المحلية والعالمية للخروج من الدوائر الضيقة وتوسيع الأفق وليس التقليل من شأن أحد، مشيرة إلى أن العمل فى حد ذاته قيمة إيجابية تضفى وضعاً إيجابياً على المجتمع وتعالج ثغراته ونحن بطبيعتنا مجتمعاً عامل يقوم الفرد فيه أحياناً بالعطاء دون النظر للعوامل الأخرى المحيطة بالأسرة والمجتمع.

وأشارت عائشة إلى أن عمليات التعيين العشوائى التى كانت تتم دون النظر ما إذا كان هذا التعيين سيحقق إنتاجية وتنافسية من عدمه لم تعد صالحة فى ظل المتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية الحالية، خاصةً فى ظل الثورة المعلوماتية الهائلة ومقدرات العولمة التى أثرت كثيراً، وأهدرت الكثير من سياسات التشغيل التى كانت متبعة منذ عقودٍ مضت، لافتة إلى أن هناك فرص عمل متاحة ولا تتناسب مع مؤهلات الشباب العلمية، وأيضاً هناك فرص مؤقتة يمكن للشباب شغلها بدلاً من أن يظل بدون عمل، ويستطيع من خلال تلك الفرص تنمية مهاراته وإمكانياته والتطلع لمستقبل أفضل.

وأوضحت عائشة، أن النشرة القومية للتوظيف التى تصدرها الوزارة تعد آلية جيدة لتوفير فرص العمل وتشغيل الشباب داخل مصر وخارجها، وعليهم خوض التجربة من خلال موقع الوزارة ومحاولة الاستفادة من الوظائف التى توفرها، وهى وظائف لائقة وشريفة وتوفر على الأقل جزءاً يسيراً من متطلبات الحياة، وتساهم فى مجملها بعطاءٍ كبير من أجل بناء هذا الوطن.

وتابعت: "أن هناك رؤى محلية ودولية للعديد من خبراء الاقتصاد والتجارة ورجال الأعمال ومنظمتى العمل الدولية والعربية تؤيد تشجيع العمل الحر اللائق، وهى مجرد طرح قابل للقبول أو الرفض كل حسب ظروفه وإمكانياته ومهاراته من جانب الشباب المعنيين بالأمر، وهو مجرد محاولة لخروج من القوالب الجامدة وهدفه تحسين أوضاع الشباب".

وأكدت عائشة على أن الجهاز الإدارى للدولة لم يعد فى حاجة إلى طاقات جديدة، بل على العكس، وعلى شباب مصر أن ينكر كل منهم ذاته ويتخلى عن التمسك بالعمل الحكومى، وأن يقتحموا آفاق العمل الخاص من أجل تحقيق آمالهم الفردية.

وبينت عائشة، أن العمالة الأجنبية ليست الأرخص وليست الأكفأ، مشددة على أنها لن تسمح أبدا بالموافقة على فتح بيت أجنبى على حساب بيت مصرى، وفى ذات الوقت لن تسمح بالعمالة الأجنبية إلا فى أضيق الحدود وطبقا للنسبة المقررة قانوناً.

من ناحية أخرى، أرسلت وزارة القوى العاملة والهجرة خطاباً رداً على ما نشر على الموقع الإلكترونى لـ"اليوم السابع" بعنوان "القراء يرفضون اقتراح عائشة بعمل خريجى الكليات النظرية كـ"أفراد أمن"، و"عائشة عبد الهادى أمام لجنة الصناعة بالشورى: العمالة الآسيوية ليست أرخص من المصرية ولكنها الأفضل".

وجاء نص الخطاب كالآتى "أرجو التفضل بالإحاطة أنه تعليقا عما نقل خطأ من دعوتى لخريجى الكليات النظرية للعمل فى مهن لا تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية، فالطرح كذلك منقوص وغير مكتمل وخاطئ فى مجمله "على طريقة لا تقربوا الصلاة"، أما فى تفصيلاته فإنه: قالت عائشة عبدالهادى وزيرة القوى العاملة أنها ليس الهدف منه التقليل من قيمة الكليات النظرية، فهى التى أخرجت لنا نوابغ الأدب والفكر والسياسة وعظماء مصر على مر التاريخ.

- أن هناك بعض الأوضاع تتطلب مبادرات من جانب الشباب للتغلب على الأوضاع الاقتصادية المحلية والعالمية من أجل الخروج من الدوائر الضيقة وتوسيع الأفق وليس التقليل من شأن أحد.

- العمل فى حد ذاته قيمة إيجابية تضفى وضعاً إيجابياً على المجتمع وتعالج ثغراته، ونحن بطبيعتنا مجتمعاً عامل يقوم الفرد فيه أحياناً بالعطاء دون النظر للعوامل الأخرى المحيطة بالأسرة والمجتمع.

- أن عمليات التعيين العشوائى التى كانت تتم دون النظر ما إذا كان هذا التعيين سيحقق إنتاجية وتنافسية من عدمه لم تعد صالحة فى ظل المتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية الحالية خاصةً فى ظل الثورة المعلوماتية الهائلة ومقدرات العولمة التى أثرت كثيراً وأهدرت الكثير من سياسات التشغيل التى كانت متبعة منذ عقودٍ مضت.

- أن هناك فرص عمل متاحة ولا تتناسب مع مؤهلات الشباب العلمية وأيضاً هناك فرص مؤقتة يمكن للشباب شغلها بدلاً من أن يظل بدون عمل، ويستطيع من خلال تلك الفرص تنمية مهاراته وإمكانياته والتطلع لمستقبل أفضل.

- أن النشرة القومية للتوظيف التى تصدرها الوزارة هى آلية جيدة لتوفير فرص العمل وتشغيل الشباب داخل مصر وخارجها، وعليهم خوض التجربة من خلال موقع الوزارة ومحاولة الاستفادة من الوظائف التى توفرها، وهى وظائف لائقة وشريفة وتوفر على الأقل فى حدها الأدنى جزء يسير من متطلبات الحياة.. وعلى جانب آخر فهى تساهم فى مجملها بعطاءٍ كبير من أجل بناء هذا الوطن.

- أن هناك رؤى محلية ودولية للعديد من خبراء الاقتصاد والتجارة ورجال الأعمال ومنظمتى العمل الدولية والعربية تؤيد تشجيع العمل الحر اللائق، وهى مجرد طرح قابل للقبول أو الرفض كل حسب ظروفه وإمكانياته ومهاراته من جانب الشباب المعنيين بالأمر، وهو مجرد محاولة لخروج من القوالب الجامدة وهدفه تحسين أوضاع الشباب.

- أن الحقيقة المؤكدة التى باتت لاشك فيها أن الجهاز الإدارى للدولة لم يعد فى حاجة الى طاقات جديدة، بل على العكس، وعلى شباب مصر وشباتها أن ينكر كل منهم ذاته ويتخلى عن التمسك بالعمل الحكومى وأن يقتحموا افاق العمل الخاص من أجل تحقيق آمالهم الفردية.

وفيما يتعلق بالخبر الثانى:
- فقد أثير سؤال أثناء اجتماع لجنة الطاقة والصناعة بمجلس الشورى حول تواجد العمالة الأجنبية فى مصر، وقد أكدت على أن العمالة الأجنبية ليست الأرخص وعلق أحد أعضاء مجلس الشورى من رجال الأعمال بقوله ولكنها "أكفأ" وعلقت عليه بأنها ليست الاكفا وقامت إحدى الصحفيات بمزج الحديث بين الأغلى والأكفأ وهو مزج خاطئ لم يصدر عن ومضابط المجلس تثبت ذلك.

- أكدت أيضاً على أننى لن أسمح أبدا بالموافقة على فتح بيت أجنبى على حساب بيت مصرى وفى ذات الوقت لا اسمح بالعمالة الأجنبية إلى فى أضيق الحدود وطبقاً للنسبة المقررة قانوناً.

- وأخيراً أؤكد لكم أنه اذا كانت مصر قد أرست قواعد الحرية والديمقراطية وفتحت الباب على مصراعيه للرأى والرأى الآخر فليكن ذلك داعياً لرغبة أكبر فى تبادل الرؤى والحوار بطريقة لا تمس الأشخاص ولا تتطرق الى أمورهم الشخصية وهو الأمر الذى أزعجنى للغاية وأؤكد لكم على أسفى لمثل هذه الآراء التى تبنت وجهات نظر شخصية جارحة وأشكر أصحابها قبل أن أشكر أصحاب الرؤى البناءة والموضوعية التى كان لها اكبر الأثر فى نفسى.

مرفق لسيادتكم موقع تلقى الشكاوى الخاص بالوزارة، وكذا الموقع الخاص بالتوظيف"، وفى النهاية فإننى أثق فى اتخاذكم اللازم فى هذا الشأن مع خالص تحياتى وتقديرى لشخصكم الكريم
وزيرة القوى العاملة والهجرة عائشة عبد الهادى

No comments:

Post a Comment

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
اخبار مصر لحظة بلحظة