Thursday, January 6, 2011

اخبار طوارئ أمنية حول كنائس الإسكندرية خوفاً من تجدد التفجيرات

شهدت محافظة الإسكندرية تعزيزات أمنية كبيرة ومشددة، بدءاً من محطات القطارات تحسباً لأى أعمال إرهابية أو انفجارات، حيث تقبع داخل محطة مصر بالإسكندرية 5 سيارات أمن مركزى منذ مساء أمس الأربعاء.

كما شهدت كنائس الإسكندرية، حتى الصغير منها، على رأسها كنيسة المرقسية (الكاتدرائية المرقسية) بمحطة الرمل، تعزيزات أمنية تمثلت فى تركيب كاميرات مراقبة وأجهزة كشف المعادن على كل الكنائس، وغلق شارع كنيسة الأقباط من بدايته وحتى شارع سعد زغلول، ومنع وقوف أى سيارة داخل الشارع، وامتد الأمر إلى الكنائس الصغيرة بالمثل، حيث تم إغلاق شارع مستشفى القبطى الذى يوجد به كنيسة صغيرة عبارة عن حجرة واحدة.

من جهة أخرى، أعرب الدكتور كميل صديق عضو المجلس الملى عن حزنه العميق أن يأتى اليوم الذى يمارس فيه المسيحيون شعائرهم الدينية تحت حراسة مشددة من الشرطة، مشيراً إلى أن هناك نوعين من الجناة، الجانى المادى، وتبذل الشرطة قصارى جهدها حاليا للتوصل إليه، والقاتل المعنوى، وهو الأخطر المتمثل فى المجتمع الذى قبل بهذا ونبذ كل ما هو مختلف ومتنوع.

يذكر أن الكنيسة لن تتقبل أى تهنئة اليوم، حيث لأول مرة لن يتوجه اللواء عادل لبيب للقداس، وسوف تفتح الكاتدرائية أبوابها لتقبل التعازى يوم السبت المقبل.

اخبار تصريحات "عون" عن حادث الإسكندرية تعكس حقده ضد مصر

وصف السفير حسام زكى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، التعليقات التى أدلى بها ميشيل عون رئيس حزب التيار الوطنى فى لبنان بشأن حادث التفجير الإرهابى فى الإسكندرية بأنها "بعيدة عن اللياقة وتعكس حقداً دفيناً لديه ضد مصر".

أضاف زكى، رداً على سؤال من المحررين الدبلوماسيين اليوم، الخميس، حول تعليقات عون عن الحادث، أن "السيد عون عودنا على تصريحات تعكس دائماً قراءات سياسية خاطئة وقاصرة.. وها هو يدلى بتعليق جديد يكرس عدم فهمه مطلقاً للواقع المصرى.. ويعكس بالإضافة لذلك انعدام الحس الاجتماعى لديه".

وتابع زكى: "أعتقد أنه من السذاجة والاستخفاف بمكان أن يعقد أى قارئ سياسة مبتدئ مقارنة كالتى أجراها عون، فى مخيلته هو وحده، بين تعامل الدولة المصرية مع إسرائيل وتعاملها مع الأقباط المصريين.. ولولا جسامة الموقف وفداحة الخسارة والألم اللذين نستشعرهما جميعاً كمصريين لكان مثل هذا الهذيان يستحق الضحك بدلاً من الغضب".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية "من الأفضل أن يصوم السيد عون عن التصريحات السخيفة التى يبدو أنه أدمنها خاصة ضد مصر.. وأن يلتفت لشئونه وأتباعه الذين يسقطون منه يوماً بعد يوم من جراء مواقفه المتضاربة وتحالفاته المريبة"، مضيفاً "وفى كل الأحوال، فإن مصر تلقت عزاءً كافياً ووافياً من كبار رجالات السياسة فى لبنان وفى مقدمتهم فخامة الرئيس ميشيل سليمان وممثلى الطائفة المارونية الكريمة التى ينتمى إليها عون".

احدث اخبار الأمن يطلب من "راعى القديسين" فيديو يظهر فيه شخص معه ريموت كنترول

أن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية طلبت من راعى كنيسة القديسين بالإسكندرية القمص مقار فوزى، نسخة من تسجيلات الفيديو للكاميرات الداخلية والخارجية للكنيسة ليلة الحادث، والذى يصور تفاصيل قداس ليلة الميلاد، وكافة الأشخاص الحاضرين، خاصة مقطع الفيديو الذى انتشر على عدد من المواقع الإلكترونية، ويدخل فيه أحد الأشخاص قاعة الاحتفال قبل ثوانٍ من الانفجار، ويقف فى الصفوف الأولى للمصلين حاملا جهازاً يشبه "ريموت كنترول" بيده، ويعتقد أنه استخدمه فى تفجير العبوة الناسفة.

وحسبما أفاد مصدر أمنى أنه على الرغم من إعلان وزارة الداخلية أن الحادث ناتج عن عمل انتحارى، بما يعنى أن منفذ الجريمة كان خارج الكنيسة وليس داخلها، غير أن تحركات الرجل التى تظهر فى شريط الفيديو تثير العديد من علامات الاستفهام، بداية من كونه ذا علم مسبق بالحادث أو مشارك أساسى فيه، وهو الأمر الذى حرصت الأجهزة الأمنية على التأكد منه من خلال شريط الفيديو.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
اخبار مصر لحظة بلحظة