Wednesday, December 29, 2010

احدث واخر اخبار فى أنفلونزا الخنازير 30/12/2010

أعلنت وزارة الصحة أن 80 % من إجمالى حالات الوفاة بفيروس أنفلونزا الخنازير التى حدثت هذا العام كانت لحوامل وأشخاص مصابين بأمراض مزمنة، لافتة إلى أنها قامت بإضافة لقاح أنفلونزا الخنازير إلى تطعيم الأنفلونزا الموسمية والذى تم تطعيم 4 ملايين حاج به وسيتم إعطائه لجميع المعتمرين، مؤكدة أن جميع الحجاج لم يصابوا بالفيروس.

وقال الدكتور نصر السيد، مساعد وزير الصحة للشئون الوقائية: إنه لا توجد أى إجراءات استثنائية خاصة بالأطفال فى المدارس، حيث إن نسبة الإصابة بينهم لم تتجاوز 13 % نتيجة المناعة المكتسبة من المرض بناء على عدوى بسيطة العام الماضى.
وأضاف خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته وزارة الصحة اليوم حول أنفلونزا الطيور والخنازير، أن الإصابات بالفيروس يتوقع أن تستمر حتى منتصف يناير القادم.

وقال إنه سيتم تطعيم كافة مقدمى الخدمة الصحية مرضى الفشل الكلوى لحساسية المناعة لديهم، موضحا أن الطعم متوفر فى مراكز التطعيم وفى بعض الصيدليات.


وأعلن مساعد الوزير للشئون الوقائية أنه لا يوجد وباء بالأنفلونزا فى مصر ولكنها حالات مصابة، لافتا إلى أنه مرض موسمى ينتشر فى فصل الشتاء، حيث لم يتم تشخيص أى حالات فى فصل الصيف، ولكن بدأت الإصابات فى الظهور مع شهر أكتوبر، أى مع بداية انخفاض درجات الحرارة، متوقعا ظهور مصابين حتى منتصف يناير القادم، خاصة أن طبيعة المرض تنتشر من خلال منحنى يبدأ فى أكتوبر ويصل إلى ذروته فى ديسمبر وينخفض فى يناير لتصبح الحالات فردية مرتبطة بحرارة الجو والتكدس فقط.

وفيما يتعلق بالوضع العالمى، فقد أكد السيد توقف العالم عن الإعلان عن أعداد الوفيات أو الإصابات بالأنفلونزا، حيث دخل المرض فى مرحلة الترصد الروتينى لذلك يتم الإعلان عن عدد وفياته وإصابته سنويا، خاصة أنه لا توجد أى استعدادات استثنائية فى العام مع تغير فكر المواطن العالمى فى تقبل المرض عن العام الماضى، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت فى أغسطس 2010 توقف الوباء وبالتالى انخفضت استعدادات العالم كله بخفض درجات الاستعداد وحالة الطوارئ فى العالم كله، مؤكدا أن الترصد مازال مستمرا فى مصر، حيث تم اكتشاف 1272 حالة منذ أكتوبر 2010 حتى الآن، بالمقارنة بالعام الماضى، والذى وصلت فيه عدد الإصابات خلال نفس التوقيت إلى 10 آلاف حالة.

وأعلن الدكتور نصر السيد أن الفئات العمرية، سواء فى الإصابات أو الوفيات، اختلفت عن العام الماضى، فهذا العام وصلت نسبة الأطفال بين المصابين إلى أقل من 13 % عكس العام الماضى إلا أن الفيروس ظهر فى الفئة العمرية الوسطية من 17 إلى 35 سنة بنسبة 35 % حيث إن الشباب أكثر حركة وتواجدا فى أماكن مزدحمة، لذلك يعتبرون أكثر عرضة للإصابة، ولم تتعد نسبة كبار السن 2% فقط.

وأكد السيد أنه لا توجد توصيات بإغلاق المدارس هذا العام، فنسبة الانتشار أقل بكثير من العام الماضى، بسبب تعرض عدد كبير من المواطنين لعدوى بسيطة تركت لديهم مناعة فى الجسم. ولذلك لا توجد أى نية لإغلاق المدارس مع استمرار الاحتياطات اللازمة لمكافحة العدوى عن طريق التهوية والنظافة والملصقات والتوعية من خلال التعاون المستمر بين وزارتى الصحة والتعليم.

وقال إن وزارة الصحة تنصح بضرورة غسل الأيدى والذى يقى بنسبة 70 % من الأمراض المزمنة مع ضرورة وضع منديل على الأنف حتى لا ينتشر الرزاز مع سرعة التوجه إلى المستشفى فى حالة الإحساس بالأعراض، خاصة للفئات الأكثر عرضة والحوامل.

وفيما يتعلق بالتاميفلوا، أكد مساعد الوزير للشئون الوقائية أنه موجود بالمجان فى كافة المستشفيات صباحا وحتى خلال فترة الطوارئ، وتصل نسبته كمخزون استراتيجى فى المستشفيات إلى 2 مليون ونصف المليون جرعة، كما أنه متوفر فى الصيدليات بـ 70 جنيهاً للعبوة الواحدة، لافتا إلى أن الأطباء أصبح لديهم الخبرة اللازمة فى وصف هذا الدواء، وبخصوص الخط الساخن، أكد السيد أنه خلال العام الماضى وصلت أعداد المتصلين فى شهور أكتوبر ونوفمبر وديسمبر من العام الماضى إلى مليون و235 ألف متصل، فى حين وصلت هذا العام إلى 263 ألف متصل فقط.

أما فيما يتعلق بانتشار فيروس أنفلونزا الطيور التى وصلت عدد الحالات المصابة بها حتى الآن 116 حالة منهم 38 وفاة، فقد أكد السيد أنه مازال موجودا، فهو وباء مستمر فى مصر منذ مارس 2006، لافتا إلى أن وزارة الصحة مستمرة فى عمليات الترصد والفحص، مؤكدا أن السبب الأساسى فى استمرار انتشار المرض هو التعامل مع الطيور والإنكار المستمر للمصابين، مما يؤكد أن انتهاء انتشار الفيروس مرتبط بتغير سلوك المجتمع وثقافة المواطن فى التعامل مع الطيور الحية، مشيرا إلى دور وزارة الزراعة فى مراقبة الأمان الحيوى فى المزارع.

No comments:

Post a Comment

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
اخبار مصر لحظة بلحظة