Sunday, January 9, 2011

احدث واخر اخبار حلقة "ساويرس" لـ"العاشرة مساء"

أكد رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس أنه حاول التعبير عن حزنه مما حدث فى الإسكندرية، بطريقه حضارية، مشيرا لدعوة الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" لعملائها بغلق هواتفهم المحمولة لمدة 5 دقائق، وقال: "مش مهم خسرنا كام المهم مصر خسرت كام"، واصفا حادث تفجير كنيسة القديسين بـ"العكننة".

وعن قراءته لحادث الإسكندرية، أشار ساويرس فى حلقة مميزة من برنامج "العاشرة مساء" مع الإعلامية منى الشاذلى، لحالة التفاعل الشعبى، التى سماها بـ"الصحوة الشعبية"، مؤكداً أن المعدن الأصلى للرجل المصرى ظهر فى تلك الأزمة بعد فترة غياب طويلة، وأنه لا يوجد دين يدعو لسفك الدماء، قائلاً لمرتكب الحادث: "أنت على النار حدف"، مشيداً بدور المثقفين والأدباء المصريين فى تدعيم تلك الصحوة.

وأكد ساويرس أنه لا يهتم فى اختياراته المهنية بالدين، لافتاً إلى أن معرفته بشاب قبطى يتقدم للوظيفة لا تتأثر بآخر مسلم متقدم لنفس الوظيفة، قائلا: "الكفاءة هى التى تفرض نفسها".

وأشار ساويرس لدور بعض المتعصبين والمدعين الحكمة على القنوات الفضائية فى شحن توتر الأجواء بين الأقباط والمسلمين، وزيادة الشعور بالاحتقان، قائلا: "هؤلاء أيديهم ملوثة بالدماء"، مستنكراً إصدارهم للأحكام بـ"التكفير" لغير المسلمين، وقال: "الله واحد".

ونفى ساويرس ما تردد عن قوله بعدم احتياج الأقباط للكنائس، إلا أنه قال: "مصر مش محتاجة كنائس ومساجد إغريقية، لن يجدى تدعيم الشعور الدينى ببناء كنائس ومساجد، مصر تحتاج لأهم من ذلك بكثير"، مؤكدا أن مصر تحتاج لثورة علمية وطبية، مشيرا لضرورة توجيه موارد الدولة للتصدى للمشكلات المفاجئة كحادث الإسكندرية، قائلا: "لدينا رغبة فى عدم الحل"، لافتا لتأثير البيروقراطية المصرية.

وعن فكرة موالاة المسيحيين للحكومة لإمكانية اقتناص الفرص بشكل أسرع، قال ساويرس: "لو استمررنا على هذا المنوال سنتأخر أكثر"، مؤكداً أن الكفاءة هى التى ستفرض نفسها فى النهاية، وأن المصارحة يجب أن تكون عنوان المرحلة المقبلة.

وعن ذكريات صداقات ساويرس، ذكر صديقه "مهيب" المسلم، والذى فقده فى حادث سيارة، واصفا إياه بـ"الصديق الصدوق".

ورفض فكرة التعصب الدينى السائدة بين بعض الأقباط، مؤكداً أن المجتمع المصرى مجتمع إسلامى بطبعه ولا يمكن إنكار هذا، قائلا: "ما حدش يقدر ينفى إنه (لا إله إلا الله)".

وعما عرضه ساويرس من مكافأة مالية تقدر بمليون جنيه مصرى لأى شخص يدلى بمعلومات حول مرتكب حادث الإسكندرية، أكد ساويرس أنه دافع مادى قد يدفع من تسيطر عليهم مشاعر الخوف، مؤكداً أنه كان يسعى لخدمة الدولة بأى صورة، وإذا لم يستدل على الجانى سيتبرع بالمبلغ لأسر الضحايا.

فيما أكد الإعلامى عماد الدين أديب، فى مداخلة هاتفية، على ضرورة مواجهة المشكلات، التى وصفها بـ"الجروح"، لإمكانية حلها، مشيراً للملف القبطى فى تساؤل حول شرعية صمت رجال أعمال الأقباط عن حقوق المواطنة المصرية، ليلتقط ساويرس طرف الحديث، مشيرا إلى أن سبب توجه الأقباط للعمل الحر هو ما يواجهونه من تمييز فى بعض المهن، قائلا: "فلوس الدنيا لا تغنى عن الإحساس بالمواطنة".

وأضاف أديب متسائلا: "ماذا لو زاد عدد الأقباط المنتخبين ببرلمان مجلس الشعب؟"، ليؤكد ساويرس أن نتائج الانتخابات السابقة كانت جميعها مخيبة للأمل، فهى افتقدت مرشحين وفديين أو غيرهم من الأحزاب المعارضة.

وألفت أديب فى ختام حديثه لتسلل بعض الأفكار الطائفية للشعب المصرى، والتى ساهمت فى تأجج الأحداث بين المسلمين والأقباط، مؤكداً أنه لا يجب أن تقف مجالات البحث عند الجانى فقط، بل يجب البحث فى عمق الأحداث ومحاولة الوصول لحل لها.

بينما أشار الأديب إبراهيم عبد المجيد، فى مداخلة هاتفية أخرى، لروح الألفة والوحدة وتعزيز مبدأ المؤاخاة فى السراء والضراء بين المسلمين والمسيحيين فى روايته "لا أحد ينام فى الإسكندرية".

وشدد عبد المجيد على ضرورة استثمار التوقيت الحالى لبدء الحديث واستغلال الزخم الموجود بالشارع المصرى، وعدم دفن الرؤوس فى الرمال، مؤكداً أن نهضة مصر بنيت على أيدى يهود وأقباط ومسلمين، قائلا: "لو الدولة بدأت الناس كلها هتمشى وراها".

ومن جانبه أشاد رئيس حزب الوفد الأسبق الدكتور نعمان جمعة، فى مداخلة هاتفية، برؤية ساويرس واستقرائه للأحداث على المستوى العام والخاص، مؤكداً أن حادثة الإسكندرية سياسية وليست طائفية، واصفا مرتكب الحادث بـ"المجنون المدفوع".

وفى مداخلة هاتفية سريعة لم تتجاوز الدقائق تقدم المستشار عمرو سيد طنطاوى نجل شيخ الأزهر الراحل بتعازيه للجميع، مؤكداً أن الدماء التى أريقت لم تفرق بين مسلم ومسيحى.

No comments:

Post a Comment

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
اخبار مصر لحظة بلحظة